عرض مشاركة مفردة
قديم 04-06-2014, 05:55 PM
مالك العنزي مالك العنزي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 106622

تاريخ التّسجيل: Mar 2014

المشاركات: 319

آخر تواجد: 01-05-2018 06:42 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
وهذا ما كنت أسعى له فقد أعطيتك ثلاث فرص لتأتي بدليل يُثبت بأن حذيفة قد صلى على أبن أبي قٌحافة بعد موته فلم تُفلح
وهل انا مطالب بان اتي بدليل على كل صحابي وعددهم عشرات الاف صلى عليه حذيفة رضي الله عنه ؟
انت المدعي والبينة عليك لا علي
إقتباس:
لقد أوردت كلام إبن حزم في هذا الأثر وأنه مُكذب له ولم أدلس وهذا النص
بحروفه
وأمَّا حديث حذيفة فساقط، لأنَّه من طريق الوليد بن جميع (1)، وهو هالك، ولا نراه يعلم من وضع الحديث، فإنَّه قد روى (2)أخباراً فيها أنَّ أبا بكر وعمر وعثمان وطلحة وسعدبن أبي وقاص أرادوا قتل النبي(3) صلى الله عليه وسلم، وإلقاءه من العقبة في تبوك، ولو صحَّت(4)لكانت بلا شك على ما بيَّنا من أَنَّهم صَحَّ نفاقهم(5) ، وعاذوا بالتوبة، ولم يقطع حذيفة ولا غيره على باطن أمرهم، فتورَّع عن الصلاة عليهم ((انتهى))
بل انت مدلس وحذفت من كان الامام ابن حزم رحمه الله يتكلم عنهم فألصقت كلامه بشيء لم يعلق عليه
تعرف كما فعل الصحابة بآية التطهير حذفوا آيات قبلها وبعدها كما قال البحراني والمجلسي

وكما قلت لك وانا اعرف انك لن تاتي بالرواية لان الكذاب فيه سيكون غير الوليد لانه ثقة وتضعيف ابن حزم له مردود وكما ذكرت لك فله اخطاء في هذه الصنعة
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
كان يهجم بالقول في التعديل والتجريح, وتبيين أسماء الرواة فيقع له من ذلك أوهام شنيعة
لهذا نطالبك ان تاتي بالرواية مسلمين لك مسبقا بوثاقة الوليد لكن لا تجيب ولا حياة لمن تنادي وانا اعلم انه ليس لديك سند اصلا

وان صحت فرضا اي سندا فترد لتواتر فضائل ابي بكر وعمر رضي الله عنهما والآحاد لا يمكن ان يبطل المتواتر
لهذا قال ابن تيمية وقد صدق واراك انزعجت مع انه قال كلمة حق
القوم من أكذب الناس في النقليات، ومن أجهل الناس في العقليات، يصدقون من المنقول بما يعلم العلماء بالاضطرار أنه من الأباطيل،ويكذبون بالمعلوم من الاضطرار المتواتر أعظم تواتر في الأمة جيلًا بعد جيل.
تصدق ما صرح العلماء بانه باطل وتلزمنا به ! بينما ستكذب المتواتر والمجمع عليه فهذا جهل في العقل وكذب في النقل

الرد مع إقتباس